رابطة دارسى العلوم الطبية بمركز الخانكة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز السلوكي في شخصية الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1030
نقاط : 12
تاريخ التسجيل : 25/08/2008
العمر : 29

مُساهمةموضوع: الإعجاز السلوكي في شخصية الرسول   الأحد سبتمبر 07, 2008 12:51 am

لقد كانت بلاد العرب قبل الإسلام موطناً للوثنية و الجمود والقسوة و العنف فكيف تغيرت خلال سنوات قليلة في عصر النبوة إلى مجتمع فاضل يلتزم أفراده بسلوكيات متحضرة ؟!وكيف تغيرت سلوكيات وعادات الناس وقتها فتعلموا الضبط الذاتي و تخلصوا من العصبية و الغضب بالحلم و تخلصوا من الحقد و العدوانية وتعلموا الرفق و العفو و الإحسان, و كيف تحول الحرص على جمع المال و النهم و الطمع إلى سخاء و مساعدة الفقير و المحتاج.؟ بل كيف تخلصوا من إدمان الشراب و أسوأ الخصال كالغيبة و النميمة و الرياء و آفات اللسان الأخرى كالسب و الفحش و السخرية و الاستهزاء بالآخرين .. فكيف تحولت هذه السلوكيات إلى آداب و سلوكيات راقية. لا شك أننا أمام معجزة بكل المقاييس لأنها تمت في سنوات محدودة و على مستوى جماعي لم يحدث ولن يحدث في التاريخ البشري . لقد استطاع الرسول – صلى الله عليه و سلم- تحويل القبائل المتناحرة والجماعات الغوغائية التي تغير على بعضها البعض وتستحل الدم و الحرمات وتتفاخر بعدوانها و اغتصابها للحقوق .. إلى جماعات متضافرة تلتقي حول أهداف سامية و يحكم علاقاتها نظم و قواعد راقية ومشاعر الحب و العطف و الإحسان. إن أساليب تعديل السلوك التي وردت في التشريع الذي نزل به القرآن وقدمه الرسول في نماذج عمليه تتفق مع أحدث نتائج أبحاث ودراسات علوم النفس والسلوك و بيولوجيا الجهاز العصبي في الإنسان .. وهى تمثل إعجاز وتحديًا علميًا وأساسًا لمنهج إسلامي في ضبط وتعديل السلوك البشري. يمكن الاستفادة العملية منه في العديد من مجالات الصحة النفسية وعلاج المشكلات النفسية و الاجتماعية و تطوير المجتمع من خلال إطلاق طاقات العقل البشري المكبل بالقيود و الصراعات و المشكلات النفسية و التي أصبحت كالغراء يلصقنا بالتخلف و الجمود ومن أساليب تعديل السلوك التي وردت في القرآن و السنة و التي تمثل إعجازاً علمياً حيث أنها وردت أيضاً في الأبحاث العلمية الحديثة و دراسات علماء معاصرين..ما يلي:-
أولاً: شخصية الرسول و التو كيدية
التو كيدية Assertiveness هي تأكيد الذات و القدرة على التعبير عن المشاعر و الأفكار بدرجة عالية من الصحة النفسية و الفاعلية , ولقد أخذ هذا المفهوم أهميته العلمية بعد دراسات العالم الأمريكي "سالترSalter " عام 1994 و الذي أكد فيه أهمية التو كيدية ( تأكيد الذات) كخاصية أو سمة شخصية مثلها مثل الانبساطية أو الانطواء . ولقد أشار أيضاً كلاً من " ولبي Wolpe" و"لازاروس lazarus" قبل ذلك بسنوات إلى هذه الخاصية كقدرة يمكن من خلال تدريبها تحقيق درجات أعلى من الصحة النفسية ,ويمكن أيضاٌ من خلال دراستها فهم المشكلات الاجتماعية والنفسية و علاجها, و لذلك اتجه عدد كبير من العلماء إلى ابتكار برامج لتنمية و تدريب هذه القدرة . والذي يدرس سلوكيات الرسول- صلى الله عليه و سلم – في المواقف المختلفة يلمس التو كيدية بمفهومها الذي أشارت إليه الدراسات الحديثة حيث تجمع بين المهارات الاجتماعية و الدفاع عن الحقوق بالحكمة و اللين و الرحمة و الموعظة الحسنة, ولكنه لا يجد من علمه ممن يحيط به , ولا يلمح أي أثر للبيئة التي تغرس السلوكيات الإنسانية والسمات الإيجابية الطيبة وترعاها وتدعمها فمن الذي علمه إلا الله رب العالمين ؟! ومن أين له بهذه القدرات و المهارات التي لا يمكن أن تنشأ فجأة في مجتمع كانت مهارات أفراده تتركز حول القوة الغاشمة و العدوان على الأخر.هذا هو الأعجاز أعلى وأرقى درجاته . ومن أسس التو كيدية – كأسلوب للصحة النفسية و السلوك القويم – ما جاء في حديث الرسول – صلى الله عليه و سلم - :"لا يكن أحدكم إمعة , يقول:أنا مع الناس , إن أحسن الناس أحسنت , وإن أساؤوا أسأت !!.. .." الحديث "عن الترمذي"
فقد جسد الرسول للمسلمين قوة اليقين في شخصه, و روعة الإيمان و الثبات على المبدأ و عدم الخوف من الباطل , و عن ابن عباس عن رسول الله –صلى الله عليه و سلم – " من أسخط الله في رضي الناس سخط الله عليه .. .. " الحديث
فعلى المسلم أن يتجاهل حماقات الحمقى و أن يستخف بما يلقاه من ظلم و سخرية و استنكار عندما يخرج عن مسيرة الباطل أو يشذ عن عرف الجهال , و أن يقول رأيه بثبات و لا يخشى فى الله لومه لائم , وأن يمضى إلى غايته بثقة في عون الله و تأييده , لا يخشى من قسوة النقد أو الهمز و اللمز أو تجريح الألسنة مادام على حق .

ثانياً: تعديل السلوك بالتأمل و التفكير
من الإعجاز السلوكي في القرآن و السنة أن يتفقا مع أحدث دراسات علم النفس و أبحاث العلاج و تعديل السلوك الإنساني و مع مدارس العلاج المعرفي السلوكي (Cognitive behavior al therapy) التي أسسها أرون بيك Aaron Beck"" و مدرسة العلاج العقلاني Rational Emotive Therapy" " التي أسسها ألبرت إليس Albert-Ellis"" ... و غيرها ,و التي كشفت و فندت الكثير من الافتراضات الخاطئة للتحليل النفسي التقليدي و المدارس التابعة له..
و جميع هذه الاتجاهات الحديثة تعتمد في تعديل سلوك الفرد على تعديل التفكير و المفاهيم و التصورات السلبية الخاطئة. ويرى عالم النفس " كانفرKanfer " ومن جامعة إلينوي بأن فاعلية العلاج النفسي و تعديل سلوك الإنسان يعتمد في الأساس على عوامل ذات طابع ذهني و فكري , و قد أكد ولبي "Wolpe" أن التغيرات الايجابية في السلوك تحدث نتيجة تأكيد الذات و أنها تشمل ضمناً تغير في طريقة تفكير الفرد و في تقديره للأشياء , و أن مخاوف الفرد تكون في كثير من الأحيان مبالغات و تشويه للواقع و يحدد الرسم التخطيطي التالي العلاقة بين التفكير و الانفعال و السلوك و أنها علاقة دائرية متصلة يدخل فيها الدوائر العصبية التي تتحكم في النشاط العصبي و الهرموني للجسم ولقد حرص القرآن الكريم على دعوة الإنسان للتفكر و التدبر و التأمل و التعلم و قد اتبع الرسول في كل مواقفه هذا المنهج و جسده فكراً و عملاً. فالقرآن الكريم بدأ آياته بدعوة الإنسان للتعلم " أقرأ" و كرر توصية الإنسان بالتفكر " أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات و الأرض وما بينهما إلا بالحق و أجل مسمى"(الروم 8)
ولقد كان أول شئ علمه الله تعالى لأدم عليه السلام هو أسماء جميع الأشياء " وعلم أدم الأشياء كلها"و تؤكد الدراسات الحديثة أن تعلم أسماء الأشياء هو تعلم المفاهيم و الرموز و القدرة على التفكير التجريدي و هي أهم خطوات تعلم التفكير التي تساعد على التحليل و التركيب و المقارنة و التمييز واتخاذ القرارات وحل المشكلات.
ثالثا: النمذجة و المحاكاة
أستخدم الرسول –صلى الله عليه و سلم – أسلوب تقديم نماذج سلوكية تطبيقية في مواقف حية overt modeling
( وربما كان هذا من أحد أباب نزول القرآن منجماً حسب الأحداث و المواقف) والتي تمثل أفضل أساليب التعلم و أكثرها تأثيراً , فقد قدم القدوة و عرض طريقه و أسلوب السلوك الصحيح في كل موقف من المواقف , و استعان بالتصوير و التجسيد و تنشيط المخيلة و القدرة على التوقع و التصور , كما استعان بالقصص و الأمثال و تجسيد المشاهد و تقديم البيانات اللفظية و العملية ليشرح المواقف التعليمية التي تسهل عمليات التعلم و تساعد الإنسان على تغيير تصرفاته و التغلب على العادات و السلوكيات السلبية. ولقد أتاح ذلك للمسلمين التعلم بالملاحظة كأحد أهم وأحدث أساليب التعلم وتعديل السلوك والتي وردت في دراسات العديد من العلماء المعاصرين و منهم أ لبرت باندوراAlbert Bandora " "
و في أبحاث أصحاب نظرية التعلم الاجتماعي Social (observational) learning.
نستوضح أذن أن : القرآن الكريم آخر كتاب أنزله الله على عباده، وكل إنسان يعيش فوق هذه البسيطة ملزم بتعلّم القرآن وتنفيذ الأوامر المنزلة فيه. ومع أن معظم الناس يقرّون بأنه كتاب مقدس فإنهم لا يتدبّرون آياته، ولا يتفقّهون في ما نزل فيه، ولا يطبقون ما أمرهم الله به من خلاله ، فهم يكتفون بمعرفة القرآن من خلال المعلومات التي يحصّلونها من هنا وهناك، في حين أن أهمية تفكر الانسان في القرآن ومكانته أمر عظيم. فقبل كل شيء، من يتدبر القرآن سيرغب في معرفة خالقه وخالق هذا الكون الذي يعيش فيه، من أعطاه الحياة عندما كان عدماً، وأنعم عليه بنعم وأمور جميلة لا تعدّ ولا تحصى، ليسلك السبيل الذي يرضيه سبحانه وتعالى. والقرآن الذي أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلّم هو خير مرشد الى هذا السبيل. من أجل ذلك يحتاج الانسان الى معرفة الكتاب الذي أرسله الله والتفكر في كل آية من آياته حتى يميز الخبيث من الطيّب، وينفذ أوامر الله كما يحب سبحانه ويرضى. ويذكر الله تبارك وتعالى الغاية من إنزال القرآن فيقول:
( كتاب أنزلناه اليك كبارك ليدّبّروا آياته وليتذكّر أولوا الألباب )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kmsa.ahlamontada.net
 
الإعجاز السلوكي في شخصية الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Khankawy Medical Student Association -KMSA :: المنتدى العمومى :: منتدى قصص الانبياء-
انتقل الى: